مــراجــ:|:!:! خذ كل أسلحتك ، فـ لقد عادت ديناصورات الى الحياة من جديد :!:!|:[رابطة الكتاب]ــة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

مــراجــ:|:!:! خذ كل أسلحتك ، فـ لقد عادت ديناصورات الى الحياة من جديد :!:!|:[رابطة الكتاب]ــة

مُساهمة من طرف محمد امين في الإثنين فبراير 11, 2008 9:50 am

عادت الدينصورات الى الحياة من جديد !! تبحث عن ما هو جاهز للأكل، تأكل ما تريد، و ترحم من تريد، دينصورات عملاقة، وحوش صغيرة سامة، الغاز معقدة، هل عرفت عن أي لعبة أتكلم عنه..؟؟ إنها الأسطورة الجديدة Turok ، لعبة سـ تقفز بنا الى العالم جديد و متقدم ، و بنسق جديد و مقتبس عن الأسطورة السابقة ، الى لعبة لن ينساها احد ، إنها ذكرى للأسطورة السابقة Dino crisis بـ كل أجزائها الثلاث التي كانت على جهاز الـ PS 1 من منا لا يعرفها .. ؟؟ تلك التي طالما لعبناها و لم نمل منها و من ألغازها الممتعة و الصعبة ً ، لاكن هنا هي إحياء لها ، و بنسق جديد و فريد من نوعه ، طبعا من عباقرة و مصممي في شركة Touchstone التي لم نسمع عنها الكثير لاكن لا تظهر إلا و معها لعبة مدمرة ، صَورتها لنا على شكل فلم سينمائي ذات سيناريو ممتع و أخاذ ، رسومات مذهلة ، أصوات حماسية ، ذكاء صناعي قوي ، سنرى ما تحمله هذه اللعبة من خفايا و أسرار التي أوصلتها الى هذه المواصفات الجميلة .

اسم اللعبة: Turok
الشركة الناشرة: Touchstone
الشركة المطورة: Propaganda Games
نوع اللعبة : تصويب / منظور شخص أول
عدد اللاعبين : 1-16
تاريخ إصدار اللعبة: 5 فبراير 2008
متوفرة على أجهزة: PC، PS3، XBOX Live
في جزيرة بعيدة جدا ً عن الناس ، وغير معروفة ، نشئت مجموعة من اخطر المجموعات الإرهابية قاعدة ضخمة جدا ً ، بعيدة جدا ً عن السلطات العسكرية ، هدفها الرئيسي هو " تطوير الأسلحة النووية " لكي يهددوا العالم بها للحصول على كل ما يريدون ، و قد أطلقت على نفسها اسم " Black Organization " ،" المنظمة السوداء " ، و بعد أن اتخذت لنفسها هذا الاسم طوروا صاروخا ً نووي قوي جدا ً ، فكرت في تجربتها على شيء ما ، لـ اختبار مدى فعالية السلاح الجديدة و ماذا سـ يخلف من الدمار ، سرعان ما قرروا مكانا ً مناسبا ً و هو جبل ضخمة يسمى " Gorth " ، " غورث " ، الذي يبعد عن القاعدة ما يقارب 120 ميل ، و هذه المسافة بعيدة جدا ً و مناسبة ، و الأهم تجنبهم من خطر الإشعاعات المصاحبة للانفجار ، لاكن لـ كل تجرب و لها معوقاتها ، الشيء الذي كان يعوق إطلاق الصاروخ هو أن تتمكن السلطات العسكرية من اكتشاف أمر الصاروخ و مكان الإطلاق ، و لو تم ذلك سـ يضيع جهد كبير و سنوات من العمل الشاق ، لاكن بعد جذبا ً و اخذ ، و القيل و القال ، و صراع من اجل الاستمرار للوصول الى الهدف المخطط له ، تم اتخاذ القرار النهائي لـ إطلاق الصاروخ على الجبل للتجربة ، و بالفعل تم التجربة و نجحت في تدمير الجبل بالكامل ، و ليس الجبل فـ حسب بل تدمير كل ما حولها ، و سرعان ما اكتشفت السلطات العسكرية بـ خبر إطلاق صاروخ نووي من مصدر مجهول ، و تدمير جبل كبير كاملا ً و إلحاق الضرر بما حولها ، و لحق هذا التدمير الكبير وصول الخبر الى السلطات العسكرية ، و التي كانت قلقة كثيرا ً ، و خصوصا ًفي الوسط الداخلي ، و التي أحدثت نزاعات داخلية لـ اتخاذ القرار المناسب لكي يوقفوا هذه المنظمة الإرهابية ، لاكن القرار النهائي هو إرسال جيش يقودها بطل اللعبة " تروك " ، " Truok " ، و يرسمون خطة لكي يدخلوا القاعدة بداء ً من الغابة .. يويتوغلونها و هم حذرين ، حتى لا يتم كشفهم ، و يفاجئون أمامهم ، دينصورات كبيرة تقف أمامهم ، لاكن من أين أتوا .. ؟؟ هذا هو السؤال المهم، سابق عندما كانت القاعدة قيد الإنشاء اكتشفوا أن هناك دينصورات تتجول في الجزيرة، و قاموا بـ الإمساك بها، و قاموا بـ تربيتها، إطعامها و توفير المسكن لها و لكي يتكاثروا بسرعة و..... الخ ، لكي تخدم مصالحهم ، و تمنع أي مخلوق من الاقتراب من القاعدة ، رغم انهم كانوا متأكدين بان سيتم كشف مكانهم ، لذا قاموا بـ الاحتياطات اللازمة للحفاظ على مسيرة القاعدة لكي تفرض سيطرتها على العالم في القريب ، الشيء الملفت للنظر هنا عن الدينصورات هو أن لديها حاستي السمع و النظر القويتين جدا ً ، و أيضا الأهم شيء هي سرعتها الكبيرة جدا ً في التنقل و المطاردة ، فـ الحذر مهم جدا ً لكي لا يسمعوا تحركاتك أو حتى أن يروك من بعيد ، و لو حدث العكس لدخلت في مواجهة شرسة ضد الدينصورات العملاقة و التي تكون نتائجها مجهولة و عواقبها وخيمة .


[size=9]السرعة هنا في اللعبة تلعب دور كبير في اللعبة ، لاكن أحيانا ً تكون غير مفيدا ً جدا ً فـ الحيوانات كما ذكرتها سابقا ً لديها حاسة السمع القوية ، و التي تستطيع أن تسمع خطوات الكائن القريب منها ، أو التي تمشي بـ جوارها ، سوى كنت انت أم باقي طاقمك الذي تقوده ، لاكن عندما يرتكب أحدا ً ما خطأ بسيط جدا ً سـ يعود الضرر على الجميع ، لذا الحذر واجب . في إحدى المراحل ، يرتكب احد افراد طاقمك خطأ بسيط ، فـ يسمعه إحدى الحيوانات المفترسة القريبة ، فـ انت حينها تسمع صوت حيوان قادم بسرعة كبيرة ، فـ قد لا تستطيع أن تساعده من وهلة الأولى ، لان ذلك الفرد محاصر بين فكي الدينصور ، فلا يستطيع أن يهرب فـ خياره هو اما أن يغرز سكينا ً في فمه ، أو يفلت منه بـ كسر فكيه ، أو إحدى الحلول التي تستوجب عليك أن تفكر آلف مرة قبل أن تقرر و تقدم عليها ، و هي أن تقوم انت و معك عدد من الأفراد بـ هجوم جماعي على الحيوان ، و تقتلوه معا ً ، فـ هذا الخيار جيد ، إلا انه سيكلفك بعض من دمك ، لاكن في الأخير سـ تتمكنون منه ، في البداية ستواجه الحيوانات الصغيرة مع المراحل الأولى ، فـ تعد الأبسط نظرا ً لأنك في معركة بسيطة لاكن لا تخلوا من الدماء التي سـ تستنزفك ، فـ نسبة فوزك أمامهم تقدر بـ 40 % فيه كافية جدا ً ، لاكن السؤال هو لماذا هذه النسبة المنخفضة .. ؟؟ الجواب طبعا و بكل سهولة هو شيئين، دينصورات عملاقة نوعا ً ما، فـ لا تستطيع أن تصوب جيدا ً على الرأس أو على الأقل أن تغرس سكينا ً على ظهرها، اما عن السبب الثاني و الأخطر هو تجمعهم مع بعضهم البعض ، ف في إحدى المراحل الأولية سـ يتجمع عليك عدد كبير من الحيوانات المفترسة ، فـ تقف حائر عن قتلهم ، فـ تطلق الرصاص و الصواريخ عشوائيا ً لكي تتجنبهم أو على الأقل تستطيع أن تجد مهربا ً ، لاكن سرعان ما يلحقون خلفك ، هناك ميزة جديدة في هذه اللعبة لكي تتجنب خطر هذه دينصورات الضخمة ، و التي من خلالها تلهيهم من انظر إليك أو حتى أن يشعروا بأنك متواجد ، و تلك الميزة مهمة جدا ً ، ألا و هي " عصا ضوئية " ، اما عن كيفت استخدامها ، فـ انت ستحمل معك عدد كبير تقريبا ً منها حسب حاجتك لها ، و سعرها ليس غاليا ً ، فقط عليك أن تتجه الى المكان الذي تريد عبوره منه ، و تجد بان هناك حيوانا ً سـ يعيقك ، اخرج العصا و ارميها في مكان المعاكس ، مثلا ً ، الحيوان يقف أمامك على اليمين ، تخرج العصا و ترميها خلفك و تقذفها بعيدا ً لكي ياخذ الحيوان وقتا ً لكي يعود الى مكانه المعتاد ، لاكن حاول أن تبقى في مكان آمن لكي لا يراك الحيوان أثناء مروره مسرعا ً ، السبب من رمي العصا هي أن الحيوان سـ يذهب لكي يتأكد من مصدر الصوت ، فـ ربما يكون أشخاص يحاول الاقتراب من القاعد ، و انت أيضا أتيت لكي توقف عمل المنظمة الإرهابية . المميزات الأخرى هي الأسلحة و الكاميرا و التي سأتطرق لها بشيء من التفصيل ، الأسلحة : كل ما لديك قوي و فتاك لاكن هل تستطيع أن تحمل مسدسا ً قويا ً و ثقيلا ً .. ؟؟ تقريبا ً نعم ، لاكن ستبطئ من سرعتك في الحركة ، و دقت التصويب سـ تقل ، و سرعة الإطلاق أيضا ً ، فـ عدت مراحل سـ يهاجمك عدد من الحيوانات بشكل مفاجئ ، عنها سيكون وقت أطلق النار العشوائي ، و تقتل من تقتل و قد تفقد عدد من عناصرك نتيجة لهذا الهجوم . الكاميرا ً : ليست سيئة أبدا ً لاكن قلت الإضاءة هي السبب الرئيسي ، و خصوصا ً داخل الغابة ، انت لا تستطيع أن ترى بشكل المطلوب لكي تحدد نوع الكائن القريب أو البعيد جدا ً ، لاكن عندما تكون بعيدا ً عن الغابة سـ يتحتم عليك أن تشعر بالحماس لان أشعة الشمس تكفلت بأمر الإضاءة البسيطة ، و فـ تشعر بـ مدى قوة الجرافيكس عندها ، و خصوصا ً عند المعركة ، الكاميرا تنقلك و تصور مشهد الحيوان القادم نحوك ، و كأنك في صالة السينما ، كما رايتها من أساليب العرض (( الكاميرا )) في لعبة كينج كوج . الآن سـ نرى كيف و ما هي أسلوبك في اللعب.. ؟؟ تعتمد في اللعبة على عدت عوامل و هي سرعة التنقل، التجسس و التسلل بـ طريقة ذكية، عدم إشعار الأعداء بـ تواجدك، هذه هي ابرز الأساليب التي ستتبعها في اللعبة، فـ في بداية اللعبة سـ تتبع أسلوب التخفي و سرعة التنقل ، و هي المهمة حاليا ً ، اذا ستختبئ من الحيوانات و تتنقل بسرعة الى أن تصل الى القاعدة . اما الأسلوب الثاني و الممتع هو التجسس و التسلل السريع دون شعور حراس المنظمة الذين يحرسون أسوار القاعدة بشدة ، اذا سيكون عليك أن تعمل مثلما كانت تفعله في لعبة Splinter cell أو في لعبة MGS ، تقتل و تختفي ، و هكذا ، سيكون متعبا ً قليلا ً، لان عليك إتباع أكثر من طريقة ، في إحدى المراحل التي تكون عند أسوار قاعدة المنظمة ، يجب أن إتباع كل الأساليب التي ذكرتها ، لأنه السبيل الوحيد لكي تهرب من الحيوانات التي تتجول في المكان و أيضا تقتل الحراس الموجودين في نفس المكان ، و الشخصية التي تلعب بها ، لتي كـ باقي الشخصيات التي تعرفها ، فـ حركتها سهلة و ممتعة ، و تستطيع أن تقول لياقة الشخصية عالية جدا ً ، و هذه الخاصية راعتها الشركة المطورة لكي تتزامن أو تتأقلم مع وضعيتك المعركة و أيضا خفتها في تسلل و الاختباء و الركض ، لهذا هذه اللعبة تحتاج الى الكثير من التركيز و سرعة التصرف ..

الذكاء الاصطناعي ليس سهلا ً كما تظن ، فـ هي مختلفة تمـاما ً عن الإصدار السابق و الممل (( تروك افولوشن )) التي تجاهلها الناس لأنها ليست ممتعة إطلاقا ً ، تلعب و لا تشعر بشيء من الحماس أو المتعة فـ لو بقيت جالسا ً مكانك لكان أفضل ، لاكن هنا اللعبة مقتبسة عن لعبة سابقة ، فل نعد بـ الذاكرة الى الوراء عندما كنا نستمتع بـ أجزاء الثلاث من لعبة Diano crisys ، التي كانت قليلة الصعوبة و خصوصا ً عند مواجهة الوحوش و التي يصعب على الشخص العادي على الأقل قتل واحد منها ، عندما تجتمع عليك مجموعة كبيرة منها ، أو الهرب كـ حل أخير ، لاكن كانت هناك الغاز صعبة ، أليس كذلك .. ؟؟ نعم هي كانت جد صعبة ، فـ انت كثير التنقل بين عدت أماكن ، بحثا ً عن مفتاح مثلا ً ، فـ أحيانا ً تضطر الى قطع مسافة كبيرة لكي تحصل عليها و بعدها تعود الى نفس المكان لاكن ستجد بان الوحوش قد استولت عليه ، لذا ستدخل عن مدخل أخرى غريب و يستغرق منك وقت أطول من المطلوب على عكس الوقت الذي تأخذه في وصول الى الهدف بالطريقة التي وصلت إليها سابقا ً ، و في هذه اللعبة سـ يرتفع الريتم بشكل جذري ، اذا انك سـ تدخل معركة شرسة ضد وحوش قوية جدا ً ، و سريعة ، ذات أسنان حادة و قوية ، فـ الشركة إضافة الى الوحوش ميزة سماع تحركات الكائنات ، فـ هي تستطيع أن تسمع أي شيء يتحرك قربها ، اذا حينها سـ تضطر الى أن إتباع طريقة Snack أو Sam في التسلل و تجاوزهم خفية ، لاكن بعضهم لن يتركك تذهب هكذا دون أن تلفت انتباههم ، لاكن عليك أن تبعد الأنظار عنك بواسطة العصا الضوئية ، فـ حركة الشخصية التي تلعب بها تتمتع بـ الرشاقة و الخفة و السرعة أيضا ، لاكن ليس مثل سرعة الحيوانات المفترسة نظرا ً لـ طول قامتها و قدميها ، التي قد يتجاوز طولها أكثر من 20 مترا ً ، و تستطيع قتلهم بـ واسطة الأسلحة الثقيلة ، و التي يقضى عليها بطلقتين أو ثلاث عند مواجهة الوحوش الكبيرة ، لان الشركة راعت قوة و قسوة جلدها .، فهي غالبا ً لا تموت بـ سهولة ، لاكن ماذا عن الحيوانات الصغيرة ، في المراحل الأولى .. ؟؟ فهي تقريبا ً سهلة، و هذا شيء معروفة فـ بداية اللعبة، فـ اغلب الشركات المصنعة و المطورة يجعلون من بداية اللعبة سهلة قليلا ً، على الأقل تعتاد على اللعبة و وضعية التحكم بـ الأزرار، هنا بالتحديد نقف قليلا ً ، و هو أيهما أفضل من ناحية التحكم ، هل هي يد التحكم المعروفة أم الكيبورد .. ؟؟ نعم فـ إن هذه اللعبة قد صدرت على جهاز الـ XBOX Live و حققت نجاح كبير جدا ً مثل غير من الألعاب التي أصبحت الآن تحتل الترتيب الأعلى في أفضل الألعاب ، فـ كانت تلعب عن طريق يد التحكم ، و كانت سهلة و اللعبة شيق و الأزرار متقاربة و سرعة ضغطك على الزر المطلوب لن يستغرب منك اقل من نصف جزء من الثانية ، و هي نجحت عليها ، لاكن على الـ PC فهي ليست متغيرا ً عنها لاكن صعبة قليلا ً ، لان كثرة الأزرار و سرعة الضغط على الزر المطلوب يستغرق وقت أكثر من الشخص الذي يستعمل أو يملك اكس بوكس . إحدى العيوب التي خلفتها الشركة المطورة و التي لم تلقي لها اهتماما ً كثيرا ً ، و لاكن شكل عائقا ً لكي تستمتع بـ اللعبة عندما تكون داخل مقر المنظمة لأنهم يكونوا ضعفاء ، السبب الرئيسي هو انهم لا يتوقون وجود كائن بشري في المقر غيرهم فقط ، فـ لا يبلغون عن أي شيء يشكون فيه مطلقا ً ، بل يذهبون لـ تحقق أولا ً قبل فعل شيء ، حينها انت تقتلهم بـ برودة دم ، لا تستمتع بها ، فـ اللعبة تميل الى النوع التسلل و التخفي أكثر من القتال ذات المنظور الأول ، فـ طريقة التصوير في اللعبة تتناسب تلقائيا ً مع طريقتك في المشي أو القتال ، فـ صورة تعد مناسبة مع بعض المؤثر الاهتزازية الجميلة ، و التصوير أثناء المعركة أكثر شيء مميز فيها ، فأنت عندما تصوب على نقطة معينة يكون التصوير عالي الجودة ، ذات منظر ثلاثي الأبعاد ، بـ و خصوصا ً عندما تستعمل سنايبر ، تجعلك تشعر بأنك تصوب على قلب الهدف و ليس تحديد الهدف فقط . في هذه اللعبة سـ تجد هناك مركزا ً لإطلاق الرشاش لا نهائي ، و هي نادرة في اللعبة ، فـ انت سـ تطلق على الوحوش و افراد الإرهابيين من بعيد ، تستطيع أن تطلق كيفما شئت ، فـ الجيم بلاي يعد قوي و صعب هنا ، إلا أنها ستترك انطباعا ً جيدا ً مع تطوير ذكاء الاصطناعي لدى افراد المنظمة الإرهابيين .

_________________
[u][i][b]اتعلم أخى الكريم انك اذا قلت " سبحان الله عدد ما كان وعدد ما سيكون وعدد الصمت والسكون " فستظل الملائكه تكتب لك حسنات لمدة
http://cb.amazingcounters.com/counter.php?i=2133225&c=6399988

محمد امين
المدير
المدير

عدد الرسائل : 909
نشاط العضو :
100 / 100100 / 100

رقم العضوية : 1
تاريخ التسجيل : 26/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://aminedonaim.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: مــراجــ:|:!:! خذ كل أسلحتك ، فـ لقد عادت ديناصورات الى الحياة من جديد :!:!|:[رابطة الكتاب]ــة

مُساهمة من طرف محمد امين في الإثنين فبراير 11, 2008 9:52 am

في السابق كنا نلعب لعبة جميلة جدا ، و شبيه لها الى حد كبير ، و هي Diano crisis تلك اللعبة التي كان نقطة التحول في العاب المطاردات و الوحوش الخيالية ، و لاكن كان الشيء الذي يعيبها هو الرسومات ، فقد كانت غير واضح لان التطور الهائل في مجال الفيديو جيمز التي نمر فيها مع مرور السنين أصبحت متغيرة تماما ً ، و نشعر بها حاليا ً سترى بان الفرق كبير جدا ً بين الألعاب القديمة و الحالية ، إلا أنها كانت تفي بالغرض لكي تصل الى حد المتعة في اللعبة ، لاكن هنا ازداد الإيقاع ، و الرسومات أصبحت أوضح بـ كثير ، فـ المؤثرات البصرية قوية ، و قريبة من الواقع بالنظر الى دقة رسم الدينصورات و هيكلتها ، و ستحس بـ ذلك عندما تقترب منك و ترى وجه و أسنانها الكبيرة المسننة ، التي تجعل أعصابك مشدودة و تجد أنها محاكاة لما قد رايتها في متحف الآثار القديمة ، و هذا نقل كبيرة تصفها لنا شركة المصنعة حيث اتبعت أدق التفاصيل ، نظرا ً لـ تطور صناعة الأفلام الخيالية و الخرافية ، ممزوجة في العاب الفيديو جيمز ، هنا تم التركيز بشكل كبير على منظر الدينصورات و الأرضيات ، و الشخصيات ، سأتكلم عن كل واحدة على حدا ، الدينصورات في الشكل الخارجي يعيبها الرسم بـ دقة ، فـ هي لم يتم مراعاتها بشكل المطلوب ، طبعا انت لن تلاحظها إلا عندما يكون الدينصور قريب جدا ً منك ،و تشعرك بـ الملل ، اما عن الأرضيات ، فلم تكن ذات أهمية بسيطة فقد تم مراعاتها بشكل دقيق جدا ً ، فـ عندما تمشي وسط الغابة ترى بان التراب الذي تقف عليه ، واقعي جدا ً ، حتى عندما يهجم عليك إحدى الدينصورات الصغيرة ، ترى بأنها تخلف من ورائها غبار كثيف تقريبا ً ، نتيجة سرعة الركض أو نثر التراب في الهواء بـ القدم ، هذه معقولة فـ اللعبة كما قلت هي عبارة عن مطاردة و هرب من الدينصورات في وقت الأزمات ، أيضا المنظر عندما تدخل القاعدة في مراحل متقدمة ، فـ تشكيلة الأسوار التي تحيط بـ القاعدة أو الجدار العالي ، تلاحظ لو اقتربت منها أكثر سـ تجد بان هناك تشققات عليها ، فـ هي نتيجة لـ مرور زمن على إنشاء القاعدة (( الفترة بين إنشاء القاعدة الى وصول جيش القوات العسكرية )) ، و الشيء الجميل هو مشيك داخل الغابة ، فـ عند ملامستك لـ شجرة ترى بان الأوراق تتساقط بـ شكل سلس و هادئ ، يا سلام ، كأنك لمستها بـ نفسك ، لاكن الآن ننتقل الى الجزء الأهم من الرسومات ، ألا و هي الشخصيات ، أكثر شيء تم الاهتمام به ، فـ تحديد الهدف إثناء المعركة الشرسة للتغلب على الدينصورات تعد الأكثر أهمية ، فـ أحيانا ً تضطر الى أن تبقى مركزا ً و تحدد الهدف بـ وضوح ، لاكن هناك عيب سقيم في هذه اللعبة ، و هي الإضاءة الباهتة و السيئة ، فـ هي لا تغطي المكان كاملا ً ، بحيث الإضاءة تكون من مشي ، بـ معنى آخر تمشي بضع خطوات ، سـ تقل الإضاءة من خلفك ، و العكس صحيح ، و الشيء الأسوأ هو إضاءة التي تمر بين الأشجار ، فهي أشياء منفرة لا تشعرك بـ متعة اللعبة في أجواء حقيقة .


الأصوات لا أقول عنها سيئة لاكن هي ممتعة للغاية فـ شعورك بـ الأجواء المحيطة بك تعد خيالية ، و لا تمل ، كـ انك داخل اللعبة تماما ً ، فـ الأصوات الموسيقية الجميلة ، التي تتأقلم مع الوضعية التي فيها انت ، تجعلك تقف مذهولة و غير مبالي لما حولك ، لان الشركة لم تنسى هذا الجزء الجميل رغم كون اللعبة تلعب في الغابة ، هذا يتطلب أن يكون هناك تمازج ممتاز بين الأصوات مع الجو المحيط بك ، إضافة عليها أصوات صرخات الحيوانات المفترسة ، التي تسمعها مهما كنت بعيدا ً ، مع خاصية الـ 3D ، لكي تحدد مصدر الصوت ، لاكن لكي تحدد مصدر الصوت فـ غالبا ً عليك أن تكون في مكان خالي من الأشجار ، فـ الأشجار تُحدث ْ تشويشا ً ، نظرا ً لـ تصادم الموجات على الأشجار بـ فلا تستطيع أن تحدد بـ دقة ، و الأجمل هو أصوات طلاقات المسدسات ، التي تكون قوية ، حسب هو السلاح المستخدم ، فـ تصدر صوتا ً قويا ً قد تضر بـ سمعك ، لان و بـ حسب التي حولك الصوت ينتشر بسرعة بـ نفس الموجات الطويلة ، لاكن لا يمنع من أن تشعر بـ المتعة و الحماس ، مع كل هذه المميزات في الأصوات ، أعطت الشركة للأصوات بُعْدا ً آخر .

اظن بان 15 ساعة من اللعب جيدة ، لا ، بل اكثر من جيدة ، لعبك لن يكون سهلا ً لاكن هذا الوقت الافتراضي لمن لا يعرف اللعبة جيدا ً او حتى انه لم يجربها و سياخذ وقت لكي يعرف كيف يتصرف بحكمة و سرعة و ذكاء و سعتاد على نقس اللعب ، لاكن للشخص العادي سيكون هناك وقت اضافي عليها ، لانه في مرحلة البداية سـ ياخذ تقريبا ً نصف ساعة الى ساعة ، بحسب سرعة تعلمه ، التي تتفاوت من شخص الى آخر ، لاكن الشيء الذي سيلهيك عن إنهاء اللعبة هو انك ستلعب عن طريق النت ، و التي تستطيع أن تلعب ضد عدد كبير من الاشخاص يصل الى 16 لاعب ، هذا كثير بالنسبة للعبة متوسطة المستوى ، لاكن اللعب الجماعي يحدد فيها بعض الاوقات التي من سـ تستغرق وقتا ً طويلا ً الى حدا ً ما ، لاكن هي لن تكون مملة بـ النسبة للعب ضد الـ CUP ، و التي ستشعر بالملل احيانا ً على حسب حالتك النفسية و رغبتك في اللعب ، فـ الشركة المطورة حددت هذا الوقت المناسب بعد ان راعت كل الجوانب اللعبة و امكانية تخصيص جزء من سعة و استيعاب اللاعب للعب ، نظرا ً لـ حالات التي تشد الانتبه و المناظر المرعبة فيها ، و تغيرات الجو ، و و و الخ .. لا اظن بان هناك وقت افضل منها .




.Exclamation!: التقييم الشخصي Exclamation!:.
9 / 10
القصة : مشوقة و مفهومة و ممتعة و مدهشة ذات تصوير سينمائي مقتبس من عدت أفلام و العاب مشهورة جدا ً ، فـ مجرد مشاهدتها يمتلكك الرغبة الجامحة للعبة بها ، لهذا أعطي تقيم عالي .
7.50 / 10
أسلوب اللعب : ممتاز و ممتعة و سهل التحكم ، لاكن اللعبة تميل كثيرا ً الى التسلل و الاختباء ، لا لعبة المنظور الشخص الواحد لهذا فـ تقيمها سيكون ضعيفا ً تقريبا ً ..
7 / 10
الجيم بلاي : قوي قليلا ً ، نظرا ً الى ذكاء الحيوانات المفترسة .. لاكن الإرهابيين ليسوا أذكياء بما يكفي لكي تشعر بأنه مواجهتهم صعبة .. بل هي سهلة ..
7.5 / 10
الرسومات : جميلة و الوضوح فيها عالي في تصميم الأرضيات الرملية و الشخصيات و الأسلحة ، لاكن كانت سيئة للغاية في تصاميم الديناصورات ..
8 / 10
الأصوات: مؤثرات صوتية جميلة جدا ً و واضحة، و خصوصا ً وسط المعركة الشرسة التي تخوضها، و أيضا الموسيقى التصويرية التي تتبع مراحل اللعب، و لا تجعلك تمل، بل ستشعر بـالحماس المنقطع النضير..
8 / 10
عمر اللعبة : و الوقت اكثر من كافي لكي تنهيها كاملة .. لهذا جيدة جدا ً .. و مناسبة للاستمتاع بها ، و عند اللعب الجماعي سـ تنسى هذا الوقت و تاخذ وقتك في لعب مع اصدقائك ..

Exclamation!: التقييم النهائي Exclamation!:

7.5 / 10


إحياء للأساطير السابقة إلا أنها خلفت بعض العيوب.. و لم تتمكن من تغطيتها .. فـ دقة الرسومات و روعة الأصوات.. و الجيم البلاي القوي .. و أسلوب اللعب المتقن .. بـ خفت الشخصيات .. و سرعة الحيوانات .. و .. و .. الخ.. قد تكون نقل و قفزة كبيرة لـ هذه اللعبة و ثورة في عالم الفيديو جيمز و بالتحديد من مثل هذه الأنواع (( ذات المنظور الأول )) .. و التي ربما تزداد بعض الألعاب من أمثال هذه اللعبة.. لاكن ما نتمناه هو أن تخطي العيوب التي خلفتها هذه اللعبة .. و التي قللت من التقييم النهائي .. و نمني أمالنا في تمني و انتظار الطويل من مثل هذه أو أفضل منها.. مع تحسيناتها الجديدة . و في النهاية أحب أن أقدم لعبة على طبق من ذهب، لن تكلفكم شيء من تجربتكم لها، بل سـ تُدمنُون عليها لروعتها، و هذه مراجعة تعبير عن مدى إعجابي بهذه اللعبة المدمرة ، ستقولون ربما ، و ليست مدمرة بالفعل ، لاكن سننتظر ما ستحمل الأيام من خفاي ، و أنصحكم بـ تجربتها قبل قد تتحمسون انت لـ كتابة حل شامل لها ، فـ كل واحد له قدرة خاص به ، عليك بـ إخراجها ، لكي يشعر الناس بما لديك من مقدرة على الوصول الى أعلى سلم الكتابة ، و تصبحون أصحاب الأقلام الذهبية في المنتدى ، هي نهاية موضوعي و نصيحتي . و الله ولي التوفيق .

محمد امين
المدير
المدير

عدد الرسائل : 909
نشاط العضو :
100 / 100100 / 100

رقم العضوية : 1
تاريخ التسجيل : 26/11/2007

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://aminedonaim.ahlamontada.com

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى